تطوعت للمساعدة خلال أزمة كورونا..رجال الوقاية المدينة يرفضون قرار فرنسا طرد مهاجرة مغربية

متابعات6 سبتمبر 2022
متابعات
أخبار الجاليةالواجهة
lمهاجرة

تضامن العشرات من المواطنين الفرنسيين أغلبهم من رجال الوقاية المدنية مع مهاجرة مغربية، قررت السلطات الفرنسية ترحيلها لإقامتها بشكل غير شرعي في البلاد.

وتجمهر العشرات من الفرنسيين، أمام مقر إقليم ” Cherbourg-en-Cotentin” من أجل التعبير عن رفضهم لقرار الترحيل.

وحسب ما نقلته وسائل إعلام فرنسية، فإن تضامن المواطنين الفرنسيين مع المعنية بقرار الترحيل، وأغلبهم من رجال الوقاية المدنية لكونها تطوعت لمساعدتهم خلال الأزمة الصحية التي فرضتها جائحة « كوفيد-19 ».

المهاجرة المغربية، وتدعى “ليلى” حازت على اهتمام الفرنسيين من جيرانها بعدما تناهى إليهم أنها كانت متطوعة ضمن مركز للتلقيح ضد « كورونا » وكانت تعتني بنزلاء مستشفى خاص بالأشخاص المسنين.

يذكر أن ليلى، تقيم رفقة ابنيها في فرنسا منذ 2018، التي حلت بها في ظروف هجرة غير شرعية، وقد استقرت بها مدعية أنها فرت من جحيم زوجها المغربي الذي كان يسيء معاملتها.

وبادر مساندو الأم المغربية وابنيها، مدعومين بعمدة الإقليم، إلى التجمهر طلبا لرفع قرار الترحيل وإعادة تمحيص ملف الأسرة، بما يمكن الأم من البقاء في فرنسا والعمل لتجنب حالة الهشاشة التي تعانيها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة