إسبانيا ترحل مغربي من أبرز مراجع السلفية في البلاد بدعوى التشدد

متابعات21 نوفمبر 2022
متابعات
أخبار الجاليةالواجهة
مغربي

أعلنت السلطات الإسبانية نهاية الأسبوع الماضي من نونبر 2022، عن ترحيل مواطن مغربي، وذلك بسبب كونه من “أحد أبرز مراجع السلفية الأكثر تشددا ” في إسبانيا.

وقالت السلطات في بيان لها، إن المغربي محمد سعيد البدوي، البالغ 40 عاما رحل إلى وطنه، بعدما قضى عدة أسابيع موقوفا في مركز لاحتجاز الأجانب بمدينة برشلونة.

وكانت أعلى محكمة في إسبانيا أصدرت نهاية أكتوبر 2022، حكما أكدت فيه موافقتها على ترحيل المتهم ، وذلك بسبب “مشاركته في أنشطة تهدد الأمن القومي و النظام العام”.

حينها قالت المحكمة إن الشرطة الإسبانية تعتبر الرجل المغربي “أحد المراجع الرئيسية في إسبانيا للسلفية الأكثر تشددا التي يدعو إليها، وله تأثير أدى إلى زيادة التطرف في منطقة تاراغونا في كاتالونيا منذ مجيئه إليها”.

كما تتهمه الشرطة بـ”استغلال هشاشة قُصر غير مصحوبين بذويهم أغلبهم من أصل مغربي من أجل تلقينهم مبادئ السلفية الأكثر تشددا من خلال نشر أفكار متطرفة مؤيدة للجهاديين”، وفق ما ذكرت المحكمة.

يشار إلى أن المتهم “البدوي” يعتبر شخصية عامة في منطقته، ويرأس جمعية الدفاع عن حقوق الجالية المسلمة (أديدكوم) ومقر ها الرئيسي في مدينة ريوس، كما يقدم نفسه على أنه “ناشط اجتماعي” ومناهض للعنصرية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة