نقابة تطالب وزارة بنموسى بالتراجع عن توقيف الأساتذة

جورنال2418 أبريل 2024
جورنال24
الواجهةتربية وتعليم
وزارة الأساتذة

جددت الجامعة الوطنية للتربية، موقفها الرافض لما تعتبره “الإجراءات الانتقامية والقرارات الإدارية التعسفية التي طالت النساء والرجال في التعليم في إطار ممارسة حقهم في الاحتجاج والإضراب”.

ودعت الجامعة في بيان لها، وزارة التربية الوطنية والابتدائية إلى “إعادة المعتقلين دون قيد أو شرط والسحب الفوري لجميع الإنذارات والتوبيخ، والسماح لجميع الأساتذة لموقوفين بالحصول على رواتبهم”، مؤكدا “استعداده للانخراط بكافة أشكال الاحتجاج”

وجددت المديرية الوطنية للجامعة الوطنية للتربية « رفضه المطلق لكل التشريعات التكبيلية (لحق ممارسة الإضراب) والتصفوية (المشروع التخريبي لأنظمة التقاعد) وأي مساس بالمكتسبات التاريخية للطبقة العاملة وعموم المأجورين/ات التي تحققت بالتضحيات الجسام »، داعيا « المركزيات النقابية المشاركة في الحوار الاجتماعي إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية ورفض كل هاته المخططات التخريبية وتوحيد العمل من أجل التصدي لها وإسقاطها ».

ودعت النقابة إلى ضرورة “تفعيل الارتفاع في الأجور والأسعار بما يحفظ القدرة الشرائية للطبقة العاملة وكافة الموظفين والتأقلم مع الارتفاع المذهل في الأسعار”، مؤكدة أنه “لا ينبغي للنساء والرجال المتعلمين أن يكونوا متعلمين”. مستثنى من أي زيادة في الرواتب يقرها الحوار الاجتماعي المركزي.

وتدعو الحكومة ووزارة التربية الوطنية إلى “الإسراع في تنزيل وتنفيذ وتنفيذ كل أحكام اتفاقيتي 10 و26 ديسمبر 2023 (استرجاع الاستقطاعات من رواتب المضربين والمضربين عن العمل، التعويضات الإضافية للمدارس الابتدائية” المضربين). والمدرسين والموظفين المتخصصين بالكليات، الخ).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة