بعد الرباط..” أورنج ” تفتتح مركزها الرقمي الثاني بأكادير

جورنال2417 أبريل 2024
جورنال24
إقتصادالواجهة
بعد الرباط..” أورنج ” تفتتح مركزها الرقمي الثاني بأكادير

افتتحت” أورنج” المغرب أمس الثلاثاء بأكادير، مركز” أورنج “الرقمي، الثاني بالمغرب بعد مركز الرباط الذي سبق تدشينه شهر مارس 2022.

ويضطلع هذا المركز الذي يحمل إسم “أزول ديجيتال”، بمهمة مواكبة وتنشيط المنظومة الرقمية بجهة سوس ماسة، وكذا دعم المقاولات بمختلف أصنافها بكفاءات ذات مهارات رقمية عالية.

ويعتبر مركز “أورنج” الرقمي، فضاء فريدا ومتميزا لتطوير المنظومة الرقمية بحهة سوس ماسة، إذ يتضمن أربعة برامج إستراتيجية، وهي مدرسة البرمجة التي تقترح تكوينات مجانية وتنظم تظاهرات تتمحور حول الرقمنة، والمختبر التضامني كورشة للصناعة الرقمية مفتوحة في وجه الجميع. لإنشاء نماذج أولية للابتكارات.

كما يتعلق الأمر بورشة أورنج لتسريع المقاولات الناشئة وتواكب حاملي المشاريع بمؤهلات قوية وواعدة، إضافة إلى “أورنج فانتشرز أفريكا” كصندوق استثماري لتمويل المقاولات الإفريقية الناشئة ببعض القطاعات الرئيسية على غرار التكنولوجيات المالية، الصحة الإلكترونية والتربية الإلكترونية.

وعلى هامش هذا التدشين، تم توقيع مذكرة تفاهم بين” أورنج” المغرب وجهة سوس ماسة لدعم مبادرات مركز أورانج الرقمي بأكادير لفتح آفاق واعدة لتعزيز الاقتصاد المحلي من خلال فتح فرص جديدة للمواهب الرقمية في المنطقة.

وبالإضافة إلى مذكرة التفاهم، تم التوقيع على اتفاقيتي شراكة ما بين “أورنج” المغرب وجامعة ابن زهر لأكادير والجامعة الدولية لأكادير، وترومان إعداد برامج للتكوين وإعادة الإدماج المهني، وبالتالي تعزيز وتأكيد انخراط” أورنج” المغرب من أجل تطوير الكفاءات الشبابية التي تزخر بها الجهة.

وحسب “أورونج” المغرب، فبافتتاح مركز “أزول”، أصبحت الشركة متوفرة اليوم على مركزين رقميين اثنين، ثلاث نوادي رقمية لأورنج، ومختبرين اثنين و10 جامعات شريكة.

وقد استفاد من هذه البرامج الإستراتيجية أزيد من 15 ألف و500 مستفيد، أغلبهم من الشباب المغاربة نصفهم من الفتيات، علاوة على تنظيم أزيد من 200 حلقة تكوين، حاز على إثرها 1200 مستفيد على منصب شغل وحظيت 300 مقاولة ناشئة بمواكبة وتتبع من المستوى الرفيع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة